مملكه سبيس باور للفتيات



 
الرئيسيةآلبوآبهمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوقاية خير من العلاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عصفورة السماء الوحيدة
مرشّحًۂ للإشَرآفً
مرشّحًۂ للإشَرآفً


وِطِنَے وِطِنَے : الجزائر
نِقِآِطِے نِقِآِطِے : 4942
مِشَآِرِكَآتِے مِشَآِرِكَآتِے : 1237
تِقَيِمِآَتِے تِقَيِمِآَتِے : 123

مُساهمةموضوع: الوقاية خير من العلاج   الثلاثاء مايو 13, 2014 12:25 pm

لعل الوقاية هي دائما انجح أساليب العلاج, فقد سعت العديد من الدول إلى وضع برامج للوقاية من هذا الداء و تقليل معدلات الإصابة به.
و لكن لابد لنا من التجول عبر حلقات هذا الداء و التمعن في المحطات التي تزداد فيها احتمالات الإصابة بداء السكر.
"إن المعرفة هي أساس الوقاية"
تبدأ أولى محطات داء السكر منذ لحظة القرار بتكوين أسرة جديدة .
تلعب الوراثة دورا هاما في ظهور داء السكر بين أبناء المستقبل . ويتضح دورها الهام في احتمالية الإصابة بالنوع الثاني من داء السكر. فقد لاحظت الدراسات أن احتمالية إصابة التوائم المتطابقة بالنوع الأول للسكر حوالي 30-40% . وتزداد احتمالية إصابة أبناء مريض داء السكر للإصابة بالداء , حيث تبلغ احتمالية الإصابة بداء السكر عند بلوغ العام العشرين في حالة كون الأب هو المصاب بداء السكر 3-6% بينما تبلغ النسبة في حالة كون الأم هي المصابة بداء السكر 2-3% . أما إذا كان هناك طفل مصاب بداء السكر في الأسرة فان احتمالية إصابة أي من الأبناء الآخرين تبلغ 6% للإصابة بداء السكر عند بلوغ العام العشرين . وترتفع النسبة إلى 20% إذا تشابهت بعض الخصائص الجينية بين الطفل المصاب والأطفال الآخرين.
أما في حالة داء السكر من النوع الثاني فقد أوضحت بعض الدراسات التي شارك بها متطوعون أن احتمالية إصابة التوائم المتطابقة بهذا النوع تبلغ حوالي 90% أو اكثر ولكن دراسات أخرى أجريت على بعض المجتمعات أوضحت أن هذه النسبة لا تتجاوز 50% أو تقل عن ذلك بينما تصل احتمالية الإصابة في غير التوائم المتطابقة إلى 15-25% .
إن ارتباط داء السكر بالوراثة قوي لدرجة تجعلنا ننظر لهذه الصلة بعين الاعتبار.
إن الأرقام الماضية لا تبعث على الخوف أو تجنب الزواج من أو بين مرضى داء السكر و لكن ينبغي على المصاب أو المصابة أن يبدأ حياته الأسرية مع القرار بتقليل كافة عوامل الخطر للإصابة بداء السكر أو السعي الحثيث للتحكم الجيد بمستوى الجلوكوز بالدم.
ثم تستمر الحياة و ينعم الله على الأبوين بنعمة الحمل .
إن السكر المصحوب مع الحمل واحد من المشكلات الصحية التي قد تصيب السيدات. قد يبدأ هذا النوع من أنواع داء السكر بالظهور للمرة الأولى أو قد يكون مواكبا للحمل . و في كلا الحالتين يشكل واحدا من عناصر الخطر حيث تبلغ احتمالية حدوث التشوهات و العيوب الخلقية 3- 10% ( 2-6% في غير الأمهات السكريات ) .
تشتد الخطورة في حالة السكر المواكب للحمل خاصة و أن المرحلة الأولى من الحمل ( الثلاثة اشهر الأولى ) هي مرحلة تخلق الأعضاء الداخلية للجنين ( 4-8 أسابيع) .
إن مفهوم الانضباط في مرحلة ما قبل الحمل واحد من خطوط الوقاية الأولية لمريضة السكر, حيث يسمح لها ذلك بالدخول في مرحلة الحمل بأمان تام.
كما يمثل الاستقراء المبكر لمستوى الجلوكوز بالدم واحد من العناصر الهامة , يبدأ الاستقراء المبكر للسيدة الحامل منذ معرفة الخبر السار وفي حالة عدم إيجابية الفحص يعاد مرة أخرى بين الأسابيع 24-28 أو يتم عمل منحنى تحمل الجلوكوز.
إن التعامل مع عوامل الخطر القابلة للمعالجة و أحد من العناصر الهامة. فالسمنة و التدخين و عدم تنظيم الطعام من حيث النوعية و الكمية و ارتفاع ضغط الدم و الإجهاد النفسي من أهم خطوط الدفاعات الوقائية.
إن الإصابة بسكر الحمل تزيد من احتمالية إصابة الأبناء بداء السكر أو السمنة خلال السنوات العمرية المبكرة من مرحلة الشباب.
ثم يأتي الأبناء وتبدأ مرحلة عمرية جديدة من الحياة تتداخل فيها العديد من المؤثرات الخارجية.
فقد لاحظت بعض الدراسات ارتفاع معدل الإصابة بداء السكر بين الأطفال في بعض اشهر السنة و قد تم الربط بين بعض الإصابات الفيروسية مثل فيروس الحصبة و فيروسات التهابات الجهاز التنفسي العلوي و الإصابة بداء السكر و إن كانت تلك العلاقة غير مؤكدة و لكنها تبقى إحدى الفرضيات التي تفسر آلية الإصابة بداء السكر. لذلك فان الحرص على التطعيمات و الحرص على صحة الطفل من الإصابة بمثل تلك الفيروسات من عناصر الدفاع الهامة.
و تستمر الحياة بالطفل و يبدأ في تناول الغذاء.
أوضحت العديد من الدراسات أن تناول الألبان و مشتقاتها من العناصر الهامة للوقاية من داء السكر. فقد وجد أن نقص تناول الكالسيوم و فيتامين "د" من مسببات الإصابة بداء السكر بين الأطفال. لذلك تجنب العادات الغذائية الضارة و الحرص على تناول الغذاء السليم من العناصر الهامة للوقاية من داء السكر.
و تستمر مسيرة الحياة, و تبدأ بعد العادات الضارة في التأثير على احتمالية الإصابة, حيث تسعد بعض الأمهات بالزيادة في وزن الطفل . بل إن بعض الأمهات تربط بين الصحة و السمنة.
تعتبر السمنة من أهم عوامل الخطر التي ينبغي التركيز على تقليل معدلات الإصابة بها.
الأطفال ذوي احتمالية الإصابة بالسكر و الذين ينبغي الاستقراء عن داء السكر من النوع الثاني لديهم:
أ‌) إذا حمل العمر أو الوزن أي من الخصائص التالية:
1) العمر:
- الأطفال اكبر من 10 سنوات
- بداية البلوغ خاصة في حالات البلوغ المبكر
2) الوزن:
- إذا تجاوز معامل كتلة الجسم 85% من المنحنى المئوي للعمر و الجنس.
- الأطفال الذين تجاوز وزنهم 120% من الوزن المثالي للعمر.
ب‌) إضافة إلى أي اثنين من العوامل التالية:
1) تاريخ عائلي للإصابة بداء السكر من النوع الثاني بين الأقرباء من الدرجة الأولى أو الثانية.
2) الأصل العرقي
3) علامات مقاومة الأنسولين
4) وجود حالات مرتبطة بمقاومة الأنسولين مثل ارتفاع ضغط الدم و تعدد تكيس المبيض.
و يتم الاستقراء بصورة دورية كل عاميين و ذلك بقياس مستوى سكر الدم الصائم.
و لعل من أهم العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بداء السكر , الحياة الخاملة. إن تعديل أساليب الحياة و الميل لنمط الحياة الغربي و عدم توفير البرامج الرياضية للنشئ و حصر الحياة داخل المنازل و الجلوس لمسافات طويلة أما شاشات الكمبيوتر و آلات اللهو يدفع الأطفال نحو العديد من المشاكل الصحية مثل السمنة و ارتفاع الضغط و تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية.
و تمضي الحياة و يكبر الطفل و يدخل في مرحلة المراهقة و الشباب و تبدأ بعض السلوكيات الضارة في الظهور مثل التدخين.
أظهرت بعض الدراسات التي أجريت أن التدخين يزيد من احتمالية الإصابة بدا السكر . تزيد احتمالية الإصابة بين المدخنين و غير المدخنين بنسبة 1.7% كما أشارت إحدى الدراسات التي عملت بالولايات المتحدة و التي ضمت اكثر من 13000 ألف متطوع تمت متابعتهم لمدة 10 سنوات.
كما أن الوقوع في حفرة تناول المشروبات الكحولية قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض الكبد و البنكرياس و ما يتبعها من الإصابة بداء السكر.
كما أن التاريخ العائلي لداء السكر و إصابة الأم بسكر الحمل يزيد من احتمالية الإصابة بداء السكر. كما أن الميل للحياة الخاملة و الوقوع في حفرة السمنة من عوامل الخطر المسبة للسكر.
كما أن تناول بعض العقاقير الطبية مثل الكورتيزونات قد يودئ إلى ظهور اضطرابات تمثيل الجلوكوز , كما أن بعض الأمراض تظهر أثارها و علاماتها في هذه المرحلة العمرية, لذلك فان الفحص الدوري من أهم عناصر الدفاع لدحر هذا الداء.
و تمضي السنوات و الأيام لتضيف إلى العمر عمرا آخر.
يشكل ثالوث التنظيم الغذائي و النشاط الحركي و الانتظام العلاجي الحصن الحصين في مقاومة داء السكر. أما في حالة عدم الإصابة فان التنظيم الغذائي و النشاط الرياضي هو السور المتين لتلافي الإصابة.
إن الاستقراء المبكر للإصابة بداء السكر ينبغي أن يبدأ عند سن الخامسة و الأربعين أو اكثر على أن يتم إعادة الاستقراء بصفة دورية كل ثلاث سنوات. بينما ينبغي أن يتم الاستقراء في عمر مبكر لدى الأشخاص الذين :
- يعانون من زيادة الوزن ( معامل كتلة الجسم اكثر من 25%)
- وجود أقرباء من الدرجة الأولى مصابين بالسكر
- الانتماء لمجموعة عرقية معينة ترتفع فيها معدلات الإصابة
- السيدات اللاتي ولدن أطفال يزيد وزنهم عن 4.5 كجم أو عانوا من سكر الحمل
- لديهم اضطرابات في دهنيات الدم ( الدهون عالية الكثافة اقل من 35مجم/ دسل/ , الدهون الثلاثية اكثر من 250مجم/ دسل)
- وجود اضطرابات سكر الدم في الاستقراءات السابقة.
إضافة إلى أن إحاطة عوامل الإجهاد بالفرد في تلك المرحلة العمرية يودئ إلى إظهار الإصابة بداء السكر.
إن إيقاع الحياة الحديثة و جنوحها إلى مضاعفة المؤثرات الذهنية أدت إلى تفاقم الإصابة بالعديد من الأمراض مثل داء السكر و ارتفاع الضغط.
إن الحرص على إقامة التوازن النفسي و ممارسة تمارين الاسترخاء الذهني و الجسدي من العوامل المساعدة على امتصاص تلك الضغوط.
إن الوقاية هي الحصن المنيع الذي يقف شامخا في وجه تفشي الإصابة بداء السكر. و يرتكز هذا الحصن على:
- الاستقراء المبكر للداء
- تشجيع التثقيف الصحي و رفع الوعي حول هذا الداء
- تنظيم الغذاء من حيث الكمية و النوعية
- تشجيع ممارسة النشاط الرياضي
- في حالة الإصابة, المتابعة الدورية و الحرص على تناول الدواء
- الاستقراء المبكر لمضاعفات الداء
و لعل الحرص على مزج هذه العناصر يكفل إقامة برامج ناجحة للوقاية من شر هذا الداء
و تمضى الحياة بكل ما فيها من لحظات الفرح و الحزن .
أدعو الله للجميع بالعمر المديد و الصحة و العافية.









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ναм̨ρIяǝ ĠIяl̲
مشّرفُۂ عٱمۂ
مشّرفُۂ عٱمۂ


وِطِنَے وِطِنَے : الجزائر
نِقِآِطِے نِقِآِطِے : 9807
مِشَآِرِكَآتِے مِشَآِرِكَآتِے : 4484
تِقَيِمِآَتِے تِقَيِمِآَتِے : 314

مُساهمةموضوع: رد: الوقاية خير من العلاج   الإثنين مايو 19, 2014 3:36 pm

السلام عليكم  
كيفك قلبي؟  
موضوعك مررة حلو قلبي!
مررة مفيييييييد  
الله يعطيك العافية قلبي~*
بانتظار جديدك القادم£$








[postbg=http://subtlepatterns.com/patterns/grid.png]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصفورة السماء الوحيدة
مرشّحًۂ للإشَرآفً
مرشّحًۂ للإشَرآفً


وِطِنَے وِطِنَے : الجزائر
نِقِآِطِے نِقِآِطِے : 4942
مِشَآِرِكَآتِے مِشَآِرِكَآتِے : 1237
تِقَيِمِآَتِے تِقَيِمِآَتِے : 123

مُساهمةموضوع: رد: الوقاية خير من العلاج   الإثنين مايو 26, 2014 12:30 pm

السلام عليكم
كيفك قلوبة
شكرا لردك الحلووووووووووو








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوقاية خير من العلاج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكه سبيس باور للفتيات :: آلَمًمًلَکهّ الَعٌإمًهّهّ ~ :: آلَقُصّر آلَعٌآمً ~-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» ارسال رمزز العضويه
السبت سبتمبر 17, 2016 7:03 pm من طرف تقوى

» نسيم الذكريات
الأحد أغسطس 07, 2016 6:17 pm من طرف Lady Darkness

» تصاميمي
الخميس يونيو 30, 2016 1:23 am من طرف meme.san

» وحشتونى وحشتونى وحشتووووووووووووووووووونى
الأحد يونيو 26, 2016 4:56 pm من طرف nouhanouha

» بنات انتحر ؟؟
الخميس أبريل 14, 2016 5:18 pm من طرف Lady Darkness

» ترآنيمو تطلب آلسمآح مٍن آلآدآرهه + إعتذآر ^^"
الخميس أبريل 14, 2016 5:15 pm من طرف Lady Darkness

» بنات ابي اناقشكم بانمي سيراف النهاية
الأحد أبريل 10, 2016 6:07 pm من طرف Lady Darkness

» صور ايقونات للبنات فقط متحركة روعة
الأربعاء مارس 30, 2016 2:30 pm من طرف المنبوذة

» حياتى .. حكاياتى .. يومياتى .................و آخرا وليس آخرا .........اصدقائى
الخميس مارس 24, 2016 9:50 pm من طرف CRAZY ANGLE

» كتمت اسراري لنفسي للابد
الخميس مارس 17, 2016 3:12 pm من طرف нєηяι¢σ

» اتشرف باجمل الصديقات ولكن؟
الثلاثاء مارس 15, 2016 7:22 pm من طرف meme.san

» بنات كيف اقدر ارسل صور هنا ؟
الإثنين مارس 14, 2016 5:40 pm من طرف meme.san