السَلامُ عَليكُم والرَحمَة




صباحكُمْ / مسَائكُمْ معطَر بالفُل والكَادي





كِيفكُمْ يَالغَاليِن , عسَاكمْ عَ القُـوة




قَد تخلُو الزجَاجة مِنْ العطْر يَومَا






ولَكن تَبقَى الرَائِحة العَطرِة عَالقَة بِالزجُاجَة





ذَلكَ كمَا الذِكرَى الطَيبَة تَبقَى عَالقَة بِالقَلبْ






y]حقِيقَة ]




إننَا نَحب ونَحملْ مشَاعِر المَودَة للكثِير




ولَكنْ لمَاذَا لَانشْعُر بِهذِه الأحَاسِيس إِلا إذَا التَقينا بِمن نَودُهم !




هَل الزُجَاجَة مُغْلقَة !






y]حقِيقَة ]





إننَا نَفقد شعُورنَا بمَودة بعْض النَاس نَظرا لَعدم وصَالهم لنَا


.


بِالرَغم مِن وصَالنا الدَائِم إِلا أَن التشَارك فِي السُؤالْ




هُو مَن يبقِي الرِائحَة عَالقَة فِي الزُجاجَة




] حقِيقَة ]




عندمِا ننفْعل بِشدَة مَع أحدْ أحباَئنِا




ونفقِد السَيطَرة بِالكَلام ,





وهُم يفقدُونها كَذلِك فإِننَا نَشعُر بِقُوة عَلاقتِنَا



ومدَى مَحبتنا وفجَأة يزُول هذَا الشعُور إِلى الأَبد





لمَاذا ؟



لأَن الُزجاجَة قَد كُسرِت !





ففَاح مافِيهَا مِن رَائِحة ثُم زَال وزَالت y]الزُجَاجَة ]




y]حقِيقَة ]





عندَما نَرفض أنْ يَعلم الآخَر بِمحبتنِا لَه فإننَا بذَلك نَحرم أنفُسنَا




من أمر هو لنا ,





وبهذا فإننَا لَم نفتَح زُجاجَة العِطر ولَمَ نسْتخِدمهَا !





فهل نرضَىى أن نُبقِي زُجاجةَ العطِر مُغلقَة !







آخِيرَا لكمْ منِي اجمَل العطُور [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






.
مماراق لي.